غير مصنف

مرض التوحد.. الأعراض والأسباب والعلاج

[ad_1]

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:

مرض التوحد.. الأعراض والأسباب والعلاج, اليوم الأحد 1 سبتمبر 2019 08:25 مساءً

التَّوَحُّد عبارة عن اضطراب وعادة ما يُلاحظ على الطفل في سنّ مبكّر، حيث يؤثر على تطوّره وجوانب نموّه المختلفة، فيكون تطوره غير طبيعيّ، ويظهر خللًا في تفاعله الاجتماعي، ويتميز بتكرار أنماط سلوكية معيّنة، وبضعف تواصله اللفظي وغير اللفظي مع الآخرين.

_ أعراض مرض التوحد:

_ صعوبة التكلم بشكل طبيعي وتكرار نفس الكلمات.

_ عدم التواصل الاجتماعي مع الآخرين، وصعوبة التفاهم مع الطفل وتعليمه الصواب مِن الخطأ. 

_الاهتمام بأشياء محددة –فقط- وتكرارها باستمرار وعدم الاهتمام بتعلم أي شي جديد.

_ الصراخ الدائم والمتواصل وبسبب وبدون سبب. 

_وتبدأ أعراض التوحد بالظهور مِن عمر الستة أشهر وفي عمر السنتين أو الثلاث سنوات تكون واضحة جدًا ويمكن تمييزها، ففي عمر الستة أشهر سوف تلْحظ أن الطفل لا يهتم بمن حوله أو يبتسم لهم، ولا ينتبه عندما تناديه باسمه أو حتى تلاعبه فسوف تلاحظ عدم استجابته لك أو لمن حوله.

_ أسباب مرض التوحد للأطفال:

_اضطراب في الجينات أو أي خلل فيها قد يسبب ذلك الإصابة بمرض التوحد. 

_اصابة أحد أفراد العائلة بمرض التوحد يؤدي إلى انتقال المرض عن طريق الوراثة.

_ مشكلة في تكوين الدماغ والجهاز العصبي.

تظهر اعراض التوحد عند أغلب الاطفال، في سن الرضاعة، بينما قد ينشأ أطفال آخرون ويتطورون بصورة طبيعية تماما خلال الأشهر أو السنوات، الأولى من حياتهم لكنهم يصبحون، فجأة، منغلقين على أنفسهم، عدائيين أو يفقدون المهارات اللغوية التي اكتسبوها حتى تلك اللحظة.

بالرغم من أن كل طفل يعاني من اعراض مرض التوحد، يظهر طباعا وأنماطا خاصة به، إلا أن المميزات التالية هي الأكثر شيوعا لهذا النوع من الاضطراب:

1- المهارات الاجتماعية:

_لا يستجيب لمناداة اسمه

_لا يُكثر من الاتصال البصريّ المباشر

_غالبا ما يبدو أنه لا يسمع محدّثه

_يرفض العناق أو ينكمش على نفسه

_يبدو إنه لا يدرك مشاعر وأحاسيس الآخرين

_يبدو أنه يحب أن يلعب لوحده، يتوقع في عالمه الشخص الخاص به.

2- المهارات اللغوية

_يبدأ الكلام (نطق الكلمات) في سن متأخرة، مقارنة بالأطفال الآخرين

_يفقد القدرة على قول كلمات أو جمل معينة كان يعرفها في السابق

_يقيم اتصالا بصريا حينما يريد شيئا ما

_يتحدث بصوت غريب أو بنبرات وإيقاعات مختلفة، يتكلم باستعمال صوت غنائي، وتيريّ أو بصوت يشبه صوت الإنسان الآلي (الروبوت)

_لا يستطيع المبادرة إلى محادثة أو الاستمرار في محادثة قائمة

_يكرر كلمات، عبارات أو مصطلحات، لكنه لا يعرف كيفية استعمالها.

3- السلوك

_ينفذ حركات متكررة مثل، الهزاز، الدوران في دوائر أو التلويح باليدين

_ينمّي عادات وطقوسا يكررها دائما

_يفقد سكينته لدى حصول أي تغير، حتى التغيير الأبسط أو الأصغر، في هذه العادات أو في الطقوس

_دائم الحركة

_يصاب بالذهول والانبهار من أجزاء معينة من الأغراض، مثل دوران عجل في سيارة لعبة

_ أسباب وعوامل خطر مرض التوحد

ليس هنالك عامل واحد ووحيد معروفا باعتباره المسبب المؤكد، بشكل قاطع، لمرض التوحد، لكن مع الأخذ بالاعتبار تعقيد المرض، مدى الاضطرابات الذاتوية وحقيقة انعدام التطابق بين حالتين ذاتويتين، أي بين طفلين ذاتويين، فمن المرجح وجود عوامل عديدة لاسباب مرض التوحد.

_ عوامل خطر الإصابة بالتوحد

قد تظهر الذاتوية لدى أي طفل من أي أصل أو قومية، لكن هناك عوامل خطر معروفة تزيد من احتمال الإصابة بالذاتوية، وتشمل هذه العوامل:

_جنس الطفل: أظهرت الأبحاث أن احتمال إصابة الأطفال الذكور بالذاتوية هو أكبر بثلاثة ـ أربعة أضعاف من احتمال إصابة الإناث.

_ التاريخ العائلي: العائلات التي لديها طفل من مرضى التوحد، لديها احتمال أكبر لولادة طفل أخر مصاب بالمرض، ومن الأمور المعروفة والشائعة هو أن الوالدين أو الأقارب الذين لديهم طفل من مرضى التوحد يعانون، هم أنفسهم، من اضطرابات معينة في بعض المهارات النمائية أو التطورية، أو حتى من سلوكيات ذاتوية معينة.

_ علاج مرض التوحد

لا يتوفر، حتى يومنا هذا، علاج واحد ملائم لكل المصابين بنفس المقدار، وفي الحقيقة، فإن تشكيلة العلاجات المتاحة لمرضى التوحد والتي يمكن اعتمادها في البيت أو في المدرسة هي متنوعة ومتعددة جدا، على نحو مثير للذهول.

_ علاج التوحد يشمل:

_العلاج السلوكي وعلاجات أمراض النطق واللغة 

_العلاج التربوي – التعليميّ

_العلاج الدوائي



[ad_2]

Source link

Tags

Related Articles

Leave a Reply

Back to top button
Close