مطالب بانشاء مركز لمتابعة مرضى التوحد بالكرك | شرق وغرب

[ad_1]

عمون – محمد الخوالدة

نظمت الجمعية الوطنية للتأهيل المجتمعي في اغوار الكرك بالتعاون مع كلية الطب في جامعة مؤتة ندوة علمية عن مرض التوحد ، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتوحد ، وحاضر في الندوة عميد كلية الطب الدكتور عمر نافع والدكتور حسين العشيبات والدكتور محمود النواوي و هديل الفار من منظمة الصحة العالمية ورئيس الجمعية الوطنية فتحي الهويمل وأدار الندوة الاستاذ واشار رئيس الجمعية فتحي الهويمل الى دور الجمعيات الخيرية في اغوار الكرك في تقديم الخدمات للاطفال المصابين بالتوحد والتي تقوم بدور انساني وهذا يستدعي دعم تلك الجمعيات , في حين اكد الدكتور محمود النواوي اهمية العمل التطوعي في خدمة الاشخاص المعوقين ومنهم المصابين بالتوحد ،كما استعرض جهود المجلس الاعلى لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة في كافة المجالات بهدف توفير بيئة مناسبة لتلك الفئة

من جانبة قال مدير المعهد الوطني للتاهيل المجتمعي في جامعة مؤتة الدكتور حسين العشيبات ان 46% من الاطفال المصابين بالتوحد لديهم معدل ذكاء متوسط ,او اعلى من المتوسط.
وشدد على ضرورة التركيز على البرامج الوقائية والتوعية في خدمة الاطفال المتوحدين، واكد ان جامعة مؤتة مفتوحه لخدمة المجتمع المحلي والتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني والتعاطي مع كافة القضايا والمعضلات التي تؤرق الوطن والمواطن تجسيدا لرؤى وتطلعات جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين

وقالت الدكتوره هديل الفار ان منظمة الصحة العالمية تولي موضوع التوحد جل اهتمامها من خلال بعض التدخلات العلاجية المحتاجة الى الدعم النفسي والاجتماعي لتقوية مفهوم التوحد لدى المجتمع ، وركزت في حديثها على الجانب التوعوي والتدخل المبكر الذي يساعد الاهل على الى تعاون منظمة الصحة العالمية مع كافة المؤسسات الرسمية وغير الرسمية.

من جهتة قال الاستاذ المشارك الدكتور عوني شاهين ان هذه الندوة خطوة جيدة تساهم في تحقيق الاهداف التي تسعى اليها جامعة مؤتة والمعهد الوطني ومنظمة الصحة العالمية والجمعية الوطنية لتطوير الوعي المجتمعي في اعوار الكرك بحالة التوحد ، واضاف علينا ان لا نفترض بان التوحد حالة متجانسة حيث لا يعرف لغاية الان ما اذا كان التوحد اصظرابأ منفردا ام انه مجموعة من الاعراض التي تكون نتيجة لتاثيرات بيولوجية ونفسية اجتماعية مجهولة ،
واشار شاهين الى اساليب تعليم الاطفال ذوي التوحد وهذا الاساليب هي مفهوم يحاول وصف الطرق التي يحصل بها الناس على معلومات عن البيئة المحيطة بهم ، شاهين بعض المبادئ الاساسية التي يجب اخذها بعين الاعتبار عند تصميم البرنامج التعليمي للطفل التوحد.

وقدم عميد كلية الطب في جامعة مؤتة الدكتور عمر نافع محاضرة علمية عن التوحد وأسبابه واعراضه وكيفية التعامل معه ، وقال جاء عقد هذه الندوة بالتعاون مع الجمعية الوطنية لما لها من اهمية بمناسبة اليوم العالمي للتوحد، مبينا ان كل 68 طفل يصاب واحد بالتوحد وهو مرض شائع.
واكد ان الاطفال المصابين بالتوحد لهم معاناة خاصة لعدم وجود مراكز متخصصة لهم و يحتاجون الى كوادر متخصصة متدربة في مجال النطق والتعامل الاجتماعي والاشراف الطبي، وشدد على ضرورة المحافظة على اطفال التوحد لوجود خطر على حياتهم كونهم لا يقدرون الخطورة ، مبينا ان حالات التوحد في ازدياد في العالم وكذلك في الاردن منوها الى ضرورة التشبيك مع منظمة الصحة العالمية والمعهد الوطني والجمعية الوطنية لتنفيذ انشطة في مجال التوحد وخرجت الندوة بتوصيات اهمها انشاء مركز لمرضى التوحد لتقديم مايحتاجونه من خدمات علاجية وتربوية ، اضافة الى التوسع ببرامج التوعية الاسرية وتوفير برامج تاهيليه للامهات ، اضافة لتشكيل فريق من المتطوعين وتاهيلهم في مجال التدخل المبكر لكشف حالات التوحد لمعالجتها .

وفي نهاية الندوة تم توزيع الدروع للمشاركين .



[ad_2]

Supply hyperlink

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *