تحايل لتسجيل أطفال التوحد بمدارس الأصحاء

[ad_1]

دفع الارتفاع المحموم في رسوم المراكز الأهلية ورياض الأطفال الخاصة بأطفال التوحد، أولياء أمور إلى التلاعب وتسجيل أطفالهم في مدارس حكومية وخاصة، دون الإشارة إلى معاناتهم، متجاهلين أثر ذلك في تأخر الطفل دراسيا، وسوء حالته النفسية، لتعرضه للتنمر من أقرانه.

دقيقة الوقت الكافي لجلسات التخاطب والتعديل السلوكي

دقيقة الوقت الفعلي الذي تخصصه بعض المراكز للطفل الواحد

30 Ù€ 45

eight Ù€ 12


فيما تشهد الجلسات العلاجية في المراكز الأهلية لمرضى التوحد ارتفاعا متزايدا في الأسعار، أكد عدد من الأهالي لـ»الوطن» أنه وبسبب الارتفاع المحموم الذي تفرضه المراكز الأهلية ورياض الأطفال أثناء محاولة دمج الأطفال في الروضات والمدارس، أدى ذلك إلى تلاعب أولياء الأمور بإدخال أطفالهم إلى مدارس حكومية وخاصة دون ذكر أن الطفل يعاني من توحد، الأمر الذي يكتشفه المعلمون لاحقا مما يؤدي إلى التأخر الدراسي للطفل والإساءة إلى حالته النفسية بسبب تعرضه للتنمر من أقرانه.

جلسات التخاطب

ذكرت أم لطفل مصاب بالتوحد، فاطمة الزهراء، أن رياض الأطفال الأهلية تزايد بمرضى التوحد من الأطفال فيصبحون أشبه بسلعة أو في مزاد علني، وقالت إن إحدى الروضات، تفرض رسوما قدرها 9000 ريال للترم الواحد، مشيرة إلى أن أحد مراكز التخاطب، قام بعمل جلسة تخاطب لابنها بقيمة 100 ريال لثماني دقائق، وذلك بسبب الازدحام، وبعد اعتراض والد الطفل على المدة قام المركز برفعها إلى 12 دقيقة للجلسة الواحدة، وذكرت أن المراكز تشترط أن تكون الجلسات مسبقة الدفع وحين تأخر الطفل أو تعرض لأي ظرف يحول دون حضوره، يتم احتساب تلك الجلسة دون حضور الطفل أو استفادته».

عملية الدمج

أكد استشاري الطب النفسي للكبار والأطفال والمراھقین بمستشفى الملك فھد للقوات المسلحة بجدة، ھاني أبو الروص، أن الدمج یعتبر الھدف النھائي من العلاج المكثف لأطفال التوحد، وذلك عبر دمجھم مع أقرانھم في ذات البیئة والمجتمع، لكن عملية الدمج تعتمد كذلك أیضا على شدة اضطراب التوحد والمھارات الاجتماعیة المكتسبة لدى طفل التوحد. وفیما یخص تعرضھم للتنمر فیعود ذلك لعدم قدرتھم على مواجهة الآخرین أو الدفاع عن أنفسھم مما یجعلھم فریسة سھلة للمتنمرین وللتغلب على ذلك یجب أولا أن یكون ھناك إشراف لصیق من المشرفین التربویین في المركز أو المدرسة لرصد حالات التنمر ولتقدیم الدعم للأطفال المتعرضین للتنمر، كما یجب العمل مع أطفال التوحد لتنمیة المھارات الخاصة لمواجھة المتنمرین.

قلة المختصين

أشار أبو الروص إلى أن السن المناسب للدمج كلما كان أسرع وفي مرحلة عمرية مبكرة كلما كان أفضل لمستقبل الطفل. وأعزى سبب غلاء الأسعار إلى قلة المختصین، وذلك بسبب صعوبة التخصص للحالة النفسية لمرضى التوحد، وكذلك بسبب قلة المراكز المعتمدة لتخریج متخصصین مؤھلین بدرجة ممتازة.

الوقت الكافي للجلسات

أضاف أبو الروص أن الوقت الكافي للجلسات العلاجیة للتخاطب أو التعدیل السلوكي یتراوح بين 30 دقیقة و 45 دقیقة، ونصح الأهالي بضرورة الحرص على عدم التھاون في المطالبة بحقوق أطفالھم، لأنه دون الإصرار والمتابعة تھدر حقوقھم، ومنھا الدمج المناسب لقدراتھم ومستقبلهم لاحقا.

أسباب ارتفاع جلسات التخاطب

قلة المختصین

قلة المراكز المعتمدة لتخریج متخصصین مؤھلین بدرجة ممتازة



[ad_2]

Supply hyperlink

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *